مختارات

أنا البعل.. فمن أنتم؟؟؟

الزمان: آب 2015 المكان: تدمر يطوف البعل هناك.. يتساءل عن تلك الأقدام الغريبة التي تدنّس المكان.. يراقب بذهول من يستعدون لتفجير معبده.. يبتعدون.. فيقترب.. بخطى بطيئة يدخل معبده من جديد.. يودّعه بعينيه وقلبه ويستعدّ للّحظة الحاسمة.. يأبى البعل أن يُغلق عينيه.. فهو يريد أن يكون شاهدًا على هذه اللحظة المخزية للبشرية جمعاء.. يأبى البعل أن يُغمض عينيه.. فهو يريد أن  …

أكمل القراءة »

ميسلون.. وقفة العزّ

إنّها الذكرى الأولى بعد المئة لمعركة ميسلون. المعركة الّتي كانت وقفة عزّ وقفها شعبنا ضدّ الاحتلال الفرنسيّ. فنحن لا نقبل بحكم أيّة دولة غريبة علينا لأنّنا على يقين أنّ الأمم الحرّة المستقلّة يمكنها حكم نفسها دون أيّ تدخّل خارجيّ.يوم السبت، 24 تموّز 1920، دخل تاريخنا الحديث من أوسع أبواب العزّة والكرامة حين رفض الشعب الخضوع والاستسلام لقرارٍ سياسيٍّ يعمل دائمًا …

أكمل القراءة »

عادل بشارة وترجمة المحاضرات العشر

أصدر عادل بشارة كتاب “المحاضرات العشر” لأنطون سعادة مترجمًا إلى اللغة الإنكليزيّة تحت عنوان antun saadeh””the ten lectures” (Beirut 1948) “؛ الطبعة الأولى 2021. وهو جهد يشكر عليه، ونشدّ على يده لإنجاز المزيد، والشكر كذلك لكلّ من يسهم في نشر عقيدة الوعي القومي؛ مع ضرورة المحافظة على صفاء العقيدة وتحاشي الوقوع في فخّ التأويل والتشويه والغرضيّة؛ ومع الشكر على هذا …

أكمل القراءة »

في الخوف

في الخوف.. تُقمع الحرية.. يُعتقل المدى.. فتُسجن الروح.. في الخوف.. تُلعن النِعَم يُكبّل الإبداع.. فتنكمش الروح.. في الخوف.. تمحل الأرض.. ينبت الشوك.. فتجفّ الروح.. في الخوف.. تُحجب الشمس يتملّك الظلام.. فتعمى الروح.. في الخوف.. يَحتجب الفرح يتخدّر القلب.. فتتغيّب الروح.. في الخوف.. تبهت الألوان يحكم الرمادي.. فتسوَدّ الروح.. في الخوف.. يتحكّم الحزن يسقط الأمل.. فتذبل الروح.. في الخوف.. يحكم الوهم.. …

أكمل القراءة »

أنحتفل بقرار تقسيم فلسطين؟!

تلقيت اليوم من صديق عزيز، وهو يعلم بموقفي من القضية الفلسطينية، تهنئة لطيفة بـ ”اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني“.. فوقفت حائرة بما أجيب على تهنئته.. أيعقل أنّ رجلًا واعيًا كصديقي تكون قد انطلت عليه هذه المسرحية الساخرة؟ فما بالك بالنسبة للكثير من المواطنين غير المدقّقين في الوقائع والتاريخ؟ رأيت أن لا أحرجه بردّي فسألته: هل تعلم لمَ تمّ تحديد …

أكمل القراءة »

”فلسطين ليست لكم“

سوسان جرجس* أيا أيُها الآتي من خلفِ البحارِ….من زمنِ الأساطيرِمن زيفِ التاريخِالذي ابتكرَ محارقَ سوداء….أيا من تسلّلَ إلى بلادي زحفًافي ليلةٍ ظلماء….ينفُثُ سُمّ الموتِكأفعىً رقطاء ….كخفافيش الليلِ تتوارى خوفًا منَ الضياء….أنتَ يا أيها الإلهُ العقيمُالذي طوّبَ لنفسِهِ السماء….وَرَسَمَ حدودَهُ على خريطةٍ بكماء…يريدُ القدسَيريدُ الأرزَ يريدُ الفراتَ ….يريدُ نهرَ الأردنَّيعمّدُ فيهِ بغاياه التي ما فتِئت… تُمارسُ جِنسًا شيطانيًا وتنجبُ كهنةً لُقَطاء أيا أيها …

أكمل القراءة »

بين مرفأي بيروت وحيفا

الرفيقة نسرين حريز إنّ صراع الأمم هو صراع مصالح، لذا فكلّ أمّة من أمم العالم تبني خططها وعلاقاتها بناءً على مصالحها ليس إلّا.  الكيان الغاصب ليس فقط مدعومًا معنويًّا وأمنيًّا من الدول الكبرى، إنما اقتصاديًا كذلك لأن هذه الدول تدرك أنّ لا قيام لهذا الكيان من غير اقتصاد قويّ يكون له شريان حياة واستمرار.. إنّ خطط هذا الكيان الاقتصادية، وبغياب …

أكمل القراءة »

صراع الشرق والغرب ينفجر في بيروت

الرفيق ميلاد السبعلي* جاء انفجار مرفأ بيروت في توقيت دقيق للغاية على المستوى الداخلي اللبناني، وعلى المستويين الإقليمي والدولي. ولا بد من فهم هذا التوقيت، ليتبيّن لنا ما تعنيه المبادرة الفرنسية والاهتمام الدولي بتقديم مساعدات فورية لمواجهة نتائج الانفجار. البعض فهم هذه المبادرة واللهفة الدولية على أنها فك للحصار وانهاء العزلة التي ساهمت منذ الصيف الماضي بتأجيج الأزمة الاقتصادية-المالية في …

أكمل القراءة »

أعيادنا.. روحيّتنا!

بمناسبة عيد الأضحى نتأمّل في موضوع الأعياد الدينية عمومًا.. لم يعد مستغربًا أنّ أعيادًا مسيحية ومحمدية يتمّ ردّها، بعامل الجهل، إلى التوراة.. فالرسالتان المسيحية والمحمدية نفساهما قد تمّ تصويرهما بالخديعة اليهودية المستمرّة على أنّ أساسهما هو التوراة.. فيما الحقيقة هي أنّ اليهود قد سرقوا الكثير من أساطيرنا وطقوسنا ورموزنا ونسبوها إليهم بعد أن حرّفوها وشوّهوها.. والسؤال الذي يطرح نفسه هو: …

أكمل القراءة »

مقتطفات من ”الأصول التاريخية للأعياد الدينية الرئيسية“

الرفيق الدكتور أمين حامد* محاضرة منشورة في كتابه ”أحاديث آذار“، دار الركن، 2014، ص. 155-172. مدخل لقد ورثنا فيما ورثناه عن أجيال أمّتنا ومن الذين سبقونا بالتواجد على أرض الهلال الخصيب، أعيادًا نتذكرها ونستعيد طقوسها في مواعيد محددة من كلّ عام، دون إرادة لنا في قبولها أو رفضها. فالذهنية العامة (الذات العامة كما أسماها جبران خليل جبران) (1) الموجودة بقوة …

أكمل القراءة »