في تاريخ الحركة

الحزب في معركة الاستقلال اللبناني سنة 1943

في انتخابات 1943 عمل الحزب على إقامة نوع من التوازن بين إميل إده المدعوم من الفرنسيين وبشارة الخوري المتعاون مع الإنكليز “لأن في التوازن أملاً بأن لا ننجرف مع إحدى القوّتين المتنافستين على النفوذ” في بلادنا. وفي معركة تعديل الدستور وقف الحزب إلى جانب الدستوريين، وشجّع حكومة بشامون على البقاء في لبنان وشارك في الدفاع عنها، وقدّم الحزب شهيد “الاستقلال” الوحيد الرفيق سعيد فخر الدين. وقد قوّم سعاده “استقلال 1943” بقوله: “وقد ظن الناس أن هذه الحركة (الاستقلالية) قائمة على نزعة تحريرية في نفوس القائمين بها. والحقيقة أن أسباب هذه الحركة موجودة في تنازع النفوذ بين بريطانيا وفرنسا على شمال سورية”. واعتبر أن هذا “الاستقلال” خطوة هامة في طريق الاستقلال الحقيقي.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *