كلمة الرئاسة الموقرة في مؤتمر التحالف الوطني الديمقراطي

شرارة طرد الولايات المتحدة من وطننا

لم يفاجئنا الاعتداء الإجرامي الأميركاني فجر هذا اليوم باغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي القائد أبو مهدي المهندس والضباط الأربعة المرافقين، فالولايات المتحدة وحشٌ عسكريّ اقتصاديّ يمارس عدوانه وهمجيته على شعوب العالم منذ قرن من الزمن لصالح سيّده اليهودية العالمية و”دولتها” التي لا ترتوي من دماء شعبنا.

لقد شكّلت المساعدات العسكرية الإيرانية والأعمال الميدانية للقائد سليماني إسهامًا هامًّا في انتصار المقاومة اللبنانية في حرب تموز 2006 وفي حربنا ضدّ اليهود في فلسطين، وفي مساعدة الجيش الشامي و”حزب الله” و”الحشد الشعبي” على دحر داعش في العراق والشام، وغيرها من المنظمات الإرهابية المدعومة من قبل الولايات المتحدة – ووكلائها الإقليميين – التي نفّذت اليوم اعتداءها الإرهابيّ الآثم على أرضنا موقعة أيضًا مقاومين قياديين من أبناء شعبنا ينتمون إلى أحزاب مقاوِمة كان لها دور أساسيّ في الحرب على الإرهاب اليهودي والأميركي..

ولتعلم الولايات المتحدة الأميركية أنّ احتلالها في العراق والشام سيزول بسواعد جيشنا وبجهاد المقاومين الأبطال الذين سيفتحون بأجسادهم المعابر التي أقفلها المحتلون، وأن استمرار عدوانها واحتلالها سيكون سببًا في عودة جنودها إلى بلادهم محمّلين بالنعوش.

المركز، في 03-01-2020
لتحيَ سورية
رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي
الرفيق الدكتور علي حيدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *