وفاة الرفيق نديم إيليّا أبي فاضل

« ما أعظم رضاي عنكم، وما أشدّ اعتزازي بكم، وما أروع الانتصار الأخير الذي أسير بكم إليه. » سعاده

رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي
الرفيق علي حيدر
ينعى إلى الأمّة

الرفيق نديم إيليا أبي فاضل

الذي توفّي في بلدته بيت مري اليوم الواقع فيه 28 آذار 2020
وبسبب الأوضاع الحاليّة تُقبّل التعازي هاتفيًّا على الرقم: 871191/04 أو زوجة أخيه السيدة نوال: 491178/03

نبذة عن الرفيق نديم:
الرفيق نديم، ابن البيت القوميّ الاجتماعيّ، من المقبلين على الدعوة منذ ثلاثينيات القرن الماضي، حيث بدأ يتكلّف بمهام في المديريّة الأولى في الحزب – مديريّة بيت مري، ومن قبل الزعيم حتى قبل انتمائه للحزب.
انتمى إلى صفوف الحزب في أربعينيات القرن الماضي، ورافق حضرة الزعيم في زياراته إلى بيت مري بعد عودته من مغتربه القسري.
عمل في قسم المراقبة الجوية في مطار بيروت الدولي، كما عمل في الصيف في “حديقة نصر”، مع والده إيليا وأعمامه رزق الله وخليل وأخويه نديم وطليع، في استضافة المصطافين القادمين من بيروت ومختلف المناطق. وفي أوقات فراغه كان يهتمّ بالزراعة في الأرض المجاورة لبيته حتى أيّامه الأخيرة.
كان الرفيق نديم، مع غيره من الرفقاء، من الذين عملوا على تنفيذ ملعب كرة المضرب الذي أنشأته مديرية بيت مري، وقد أُغلق الملعب وتمّ شراء الأرض وإنشاء مبنى عليها خلال الحرب الأهليّة، في ظلّ غياب مؤسّسات الدولة والقانون. كما عمل مع عمّيه الرفيقين رزق الله وخليل وبعض أبناء بيت مري، على تأسيس مكتبة بيت مري العامّة، وهي من أوائل المكتبات العامّة في لبنان، حيث كانت مَعينًا لطالبي المعرفة والباحثين من أبناء البلدة وغيرهم، وقد تمّ إغلاقها أيضًا وحرق بعض كتبها من قبل ميليشيات الحرب اللبنانيّة لكونها اشتهرت بالتفاعل الفكري، وصُبغت بالصبغة القوميّة الاجتماعيّة.
اشتهر الرفيق نديم بخُلُقه ودماثته، كما كان متواضعًا ولاهجًا دائمًا بالعقيدة وتعاليم الزعيم، حيث كانت الابتسامة تضيء وجهه كلما تحدّث عنه. وقد كان ملتزمًا بواجباته الحزبية حتى آخر لحظاته.
البقاء للأمّة والخلود لسعاده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *