نحن لا نطلب التعويض. نطلب الحقيقة بذاتها، وهذه الحقيقة هي حقيقة انتصار النفس السورية على كل ما يعترض سبيلها في تحقيق مثلها العليا، تحقيق مقاصدها الكبرى. (سعاده)

نحن لا نطلب التعويض. نطلب الحقيقة بذاتها، وهذه الحقيقة هي حقيقة انتصار النفس السورية على كل ما يعترض سبيلها في تحقيق مثلها العليا، تحقيق مقاصدها الكبرى. (سعاده)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *