ذكرى وفاة العلّامة خليل سعادة

العاشر من نيسان أيضًا ذكرى وفاة العلّامة السوري خليل سعادة، التي قال فيها حضرة الزعيم عنه عام 1939:

كثير من الناس الذين كانوا سئموا الوطنية لكثرة ما سمعوا فيها من تدجيل الدجالين، حتى صاروا يعدّونها «خلطة من الخلطات» وجدوا في الدكتور خليل سعاده منقذًا من اليأس ومحييًا للأمل.
ونقطة أخرى هامة لا تقلّ عن خطورة النقطتين المتقدمتين هي نقطة الأخلاق. فقد كان الدكتور خليل سعاده في وطنيته وكتاباته السياسية مثالًا للأخلاق.

من مقالة “ذكرى سوريَّيْن عظيميْن”
أنطون سعاده
الزوبعة، بوانس أيرس، العدد 19، 1941/04/30

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *