الإنسان الكامل هو المجتمع

الإنسان الكامل هو المجتمع

بروز الشخصية الفردية كان حدثًا خطيرًا، لسبب واضح جدًا هو أن هذه الظاهرة كانت ظاهرة تحوّل في اتجاه الإنسان، إلى نفسه، إلى الإنسان بدل الضياع وراء الغرض الوهمي أو الطوطمي.                                                                         

والأكثر من ذلك، فإن هذه الظاهرة ثبتت ذلك الاتجاه الذي كان الصوفستيون أول من مثّله.                                                    

غير أن هذا كله لا يعني أن لتلك الظاهرة غير هذه الفضيلة.        

فقد ورّط الأفراد استغراقهم في توكيد ذواتهم ومنافعهم إلى حد الاقتتال المفسخ لوحدة الحياة الاجتماعية.                                  

فبدلاً أن يكون في توجه الإنسان إلى نفسه اهتمام جدي للكشف عن حقيقة الوجود الإنساني ضلّ صراع الكشف ذاك فظهرت النظرة الفردية التي تقول بالفرد مبدأ وغاية، بالفرد عالمًا قائمًا بذاته مستقلاً كل الاستقلال عن غيره.                                                     

وقد قاست المجتمعات البشرية الكثير من اختبارات تلك النظرة الفردية.                                                                          

وما نكبة فرنسا في الحربين الماضيتين وارتباك دول “العالم العربي” اليوم إلا من فعل تلك النظرة الجزئية المجزئة.                            

حتى كانت النهضة السورية القومية الاجتماعية بمدرستها الفلسفية الجديدة.                                                                            

فأعلنت الكشف الحضاري الجديد عن الحقيقة الإنسانية الكبرى عن الإنسان الكامل.                                                                  

عن المتحد المجتمع.                                                          

فالإنسان الكامل فيها هو الواقع الاجتماعي… هو وحدة الأجيال   البشرية المتعاقبة على أرض الوطن. هو إنسان سعاده.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

*  صدى الشمال صوت الجيل الجديد عدد 23 تاريخ 26 تشرين الأول 1958.

جورج عبد المسيح: البناء الاجتماعي، ص 28

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *