إلى فادي واسماعيل

ترتبك الحياة
تبحث عن انطلاقةٍ جديدةٍ لها..
الوجدان ينبعث القيمة الأعظم
شهادةً معمّدةً بإكليل من دم..
عندما تصفى النفس البشرية
تجد في قلب الوجود النور المتّقد في ذاته
شعلةً في عمق الكون
إنّها السعادة..
تحمل كلّ ذي عقلٍ إلى البحث عنها،
مرتبةً أعلى تناديها الروح:
لبّيك بلادي..
أزرع ذاتي في ترابك قربان المحراب
أنشق اللون سماء
أرتشف قدسيّة مائك،
عيونك،
البحيرات المقمرات..
أيّها الشهيد الشاهد بدمك
عظَمة لا تتكسّر..
يا النائي عن ذاتك،
الوالج إليها!
مقدام من بئر السبع
يلتقيك على طريق القَسَم
من مصياف، مبتهجٌ وقور
تخضّبان نوّار
أزرار انتماء
إليكما..
إلى جميع شهداء الحقيقة
نبتهل..
ألا بلادي احملي نعشي
ولتبقي
في الآتي أنت الهدى..

المركز في 2020.05.02​​​​​​
عميد الداخلية
​​​​​​​​الرفيق ربيع الحلبي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *