عمدة الخارجية

لقاء عميد الخارجية بالسيدين دي مستورا وغاتيلوف

التقى عميد الخارجية الرفيق عبد القادر العبيد، ضمن وفد مشترك مع هيئة العمل الوطني، المبعوث الأممي إلى الشام السيّد ستيفان دي مستورا وفريقه العامل في دمشق، ودار الحديث حول إيجاد مخرجٍ آمنٍ من الأزمة في الشام. وأكّد حضرة العميد للسيّد دي مستورا أنّ الخطوة الأولى في حلّ الأزمة تكمن في وقف تدخّل المنظّمات والدول الإقليميّة والدوليّة في شؤون الدولة وقضايا الشعب. وحذّر من خطورة محاولة بعض الدول إفشال مهمة السيّد دي مستورا، وإفشال كلّ المساعي والجهود المبذولة بعقد مؤتمر حوارٍ وطني داخلي لإيجاد الحلّ السياسي للأزمة، وحذّر أيضًا من خطورة ما يدور في الكواليس، وفي أروقة بعض الدول، من التوجّه إلى عقد مؤتمرٍ دولي يفرض علينا مقرّراته دون أيّ احترامٍ لسيادة “الجمهورية العربية السورية” وإرادة اهلها.
وقبل ذلك كان عميد الخارجية قد التقى نائب وزير الخارجية الروسي السيد غاتيلوف في السفارة الروسيّة، وتداول معه سبل حلّ الأزمة في الشام، مؤكّدًا دعم الحزب السوري القومي الاجتماعي لجميع الجهود التي تبذل في مشاورات موسكو بقصد إيجاد أرضيّة لعقد مؤتمر حوارٍ وطني يُعقد في دمشق لاحقًا، يضع حلاًّ سياسيًّا للأزمة.

دمشق في 16 . 6 . 2015

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *