تشييع الرفيق الشهيد محمد زهرة

تشييع الرفيق الشهيد محمد زهرة

في موكب يليق بالشهداء تمّ يوم الأحد 29 آذار 2015، الساعة الرابعة عصرًا تشييع الرفيق الشهيد الملازم شرف محمد عدنان زهرة، من منزل ذويه في حي ركن الدين، ووري الثرى في مدفن ركن الدين. شارك في التشييع عميد الخارجية الرفيق عبد القادر العبيد، ومنفّذ عام منفّذيّة دمشق الرفيق رامي سلوم، ورفقاء الشهيد وأصدقاؤه، وأهالي الحي، وزملاؤه في الجيش والقوات المسلّحة في الشام. وقد تلا عميد الخارجية كلمةً أبّن فيها الرفيق الشهيد، وهذا نصّها:
“أيّها المشيّعون الكرام
يا رفيقي الشهيد… تحية وسلاما
سلام عليك يوم ولدت.. وتحيّة لك على وقفة العزّ التي وقفتها في حياتك وجسّدتها لحظة استشهادك مع الأخيار والبررة لأمّتهم، وأنت الهاتف:
سورية لك السلام سورية نحن الفدى
فكنت الأفضل فينا، بل وأفضلنا حين سبقتنا بردّ الوديعة للأمّة، أنت المؤمن أنّ كلّ ما فينا من الأمّة ولها حتى الدماء التي تجري في عروقنا هي وديعة الأمّة متى طلبتها وجدتها. إنّك أفضلنا حين قرنت القول بالفعل فرويت بدمائك الزكية تراب الوطن.
واليوم يعود جسدك الطاهر إلى حضن أمّتك ليمتزج بترابها، فيكون انتصارك وروحك ترفرف فوق رؤوسنا.
رفيقي الشهيد محمد
أبكيك؟ لا! فالبكاء ليس من عاداتنا، أم أرثيك والرثاء ليس من صنعتنا…
نحن نفخر بك لأنّ الفخر من طباعنا لمن هم عزّ لنا، والوفاء من شيمنا، لك أنت المنغرس في قلوبنا والساكن فكرنا وضمائرنا، والمتمدّد دمًا في عروقنا.
أنت يا قدوتنا، يا شهيدنا، نقسم أن نكون الأوفياء لشعبنا وهذا عهدك بنا يا وفيّ الوعد. أنت رمح من رماح العزّ ما لان ولا انثنى. أنت مغروسٌ في قلوبنا.
طوبى لك من صانع مجدٍ بالشهادة، يا ابن أمّة المجد سورية. رجاؤنا في الأهل والعائلة، ونحن منهم، والأمّة باقية في تعاقب أجيالها.
البقاء للأمّة والخلود لسعاده

المركز في 29 آذ
ار 2015

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *