غزّة الصامدة.. حكاية بطولة ومسيرة انتصار

بيان عمدة الدفاع في استشهاد الرفيق مظهر العاني

“يا بلادي علّمي الجيل انطلاقًا وارتقا
علّميه كيف يلقى النار لا يخشى اللّقا
زغردي إمّا رأيت الدم منا مهرقا
واصعدي إنّ الضحايا للمعالي مرتقى…”

هذا رفيقنا مظهر بديع العاني يرتقي إلى الخلود بيمينٍ أقسمت أنّ كلّ ما فينا هو من الأمة، وكلّ ما فينا هو لها… تنغرس قطرات دمه في “بيادر” “فراتها” لتحلّق نفسه وتفرض في الوجود الحقيقة انتماءً وعزّةً،
إليك يارفيقي من جميع رفقائك، وعدًا – عهدًا على أنّ الدم المراق سيكون لنا قنديلاً نهتدي بضوئه نحو شهادة سعاده… سنحمي عائلتك ونحتضنها بالقلوب والسواعد، وبالتربية القوميّة الاجتماعيّة لأولادك..
ولن نتخلى عن ساح الجهاد… لن نتقاعس عن البذل والصراع حتى الشهادة التي كلّلتك اليوم لتوصلك بأقصر الطرق وأعزّها إلى نبالة الأمة وخلود بقائها.. الأمة التي تحارب الذل والهوان بقامات أبنائها الشامخة، تموت دون أن تحني هاماتها، بل تجعل منها جسر ارتقاء نحو النصر الأكيد.

مصارعون لعز الأمة
لتحيَ سورية وليحيَ سعاده

المركز في 23/6/2012

عميد الدفاع
الرفيق ربيع الشيخ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *