كلمة الرفيق رؤوف المصري في "المؤتمر الدائم لنصرة القدس والمقدسات"

لقاء في مديرية بيصور إثر استشهاد الرفيقين حيدر وعطاونة

دعت مديرية بيصور الرفقاء والمواطنين إلى لقاء في مكتب منفذية الغرب وجبل الكنيسة العامة يوم الجمعة في 4/5/2012 على ضوء استشهاد الرفيقين إسماعيل حيدر وفادي عطاونة.
ألقى الرفيق سامي ملاعب كلمة وجدانية تمجّد معنى شهادة الرفيقين وتستهجن القتل والإجرام. كما وتلت كلّ من الرفيقات إليسا ملاعب، فداء العريضي، وجمال رافع كلمات وجدانية معبّرة عن الحزن الممزوج بالغضب والإصرار على العمل من أجل عزّة أمّتنا وعزّة الحياة.
كلمة الرفيقة إليسا ملاعب:
أيا مَن عشقتُ دومَ التّحقيقِ، أيا شهادةً “لو كان قلبي معي، ما اخترتُ غيركِ، ولا رضيتُ بسواكِ في الحياة بدلًا”! أزرعُ “لو” وأحصدُ “يا ليت” في النّهاية، فلستِ ترين فيكِ مِنّي سوى حلمِ تعريفي مِن روّادِكِ، ورغبة تتويجي إكليل عزّك… لعلّ الغيرة تتكلّم الآن عَنّي، فقد وُلِدَتْ في عزّ سناء وبلال وخالد… وزاد عشقي لكِ يوم رأيتُ عرس إسماعيل وفادي تزغردين نصرهما…
سوريا! لن يردع حرّيّتَنا لا قتلٌ ولا إرهاب… فشدّي عليكِ الجرح وانتصبي.. إنّنا أبناء الحياة وأبد الحياة لك أحرار. لنا الحياة ولك نحيا وسوف نحيا… لكي تحيي سوريانا.. فالبقاء لك، الحياة لنا، والخلود لسعادة.
كلمة الرفيقة فداء العريضي:
من هم غير ذوي النفوس الضعيفة، من هم غير غزاة البرّ الذين يمتلكون في نفوسهم وظائف الشرّ وعقولهم مقفلة يخزنوها بالعفن الأسود، لا تمسهم العوطف ولا قيم. ما هو إلا شبح الخوف يخرج منهم نوبات من الجنون والأنانية والعهر وينتهي في أجساد خافوا عقولها خافوا الحركة والبركة والعطاء التي تطرد تجاعيد ما مرّ على هذا الوطن والأمّة. ها هي وقفات العزّ التي علمنا إياها سعادة. ها هي الأرض ترتوي بدماء طاهرة. ها هي جهودنا لا تنتهي وعزمنا الذي لا ينكسر. وها هو صمودنا يزيدنا كفاحًا في الموقف والتزامًا بالقضية والانتماء. فهنيئًا لكما يا فادي وإسماعيل لأنكم أعطيتما لخير الشعب والعزّ للبلاد ومبارك كلّ من يعمل لخير سوريا وخلودها. فإننا أيها الشهيدان نشعر بضيق في الصدور واختناق في الحلق وبحاجة إلى بكاء عميق، لكننا سنقف كلّ يوم على عتبة وعينا للمستقبل وخلفنا ترقد سنوات الماضي بكلّ ما تحمله من ألم وأمل، وكلنا يقين سنعلن ولادة جديدة لهذه الأمّة ونرى ملامح وطن تعب من الغدر وسنغني له أنشودة ترتلها السماء: أمّتي لك لا تغيب الشمس ولا ينطفىء في وجهك قمر.
ومن روح إسماعيل وفادي وصية يا أشبال أمّتي: كونوا فخورين بالمجد، مناضلين للحق، مكافحين من أجل رقيّ هذه الأمّة مع كامل الثقة بكم وبقدراتكم الجميلة ستعملون دائمًا على تغيير وجه التاريخ. بكم وفيكم سترتفع الأمّة السورية، دائمًا كما كانت، إلى حياة راقية مفعمة بالحبّ والخير والجمال.
تحيا سورية
كلمة الرفيقة جمال رافع:
نغرس بذورنا في التراب ونُعنى بها أشدّ عناية فينمو النبت السليم في أرضنا الصالحة… طبعًا أولسنا سوريين قوميين اجتماعيين نلقِّح أولادنا ما إن يبصروا الحياة بالحب والعشق للقيم والمثل والأخلاق والوطنية ومحبة الآخرين والدفاع عن مجتمعنا والعمل لخير أبنائه. نطبع في عقولهم وقلوبهم كل ما آمنا به من حق وخير وجمال في مجتمعنا وفي نفوس أهله.
طبعًا أولسنا سوريين قوميين اجتماعيين؟! الكلمات التي ينطق بها طفلنا ليصير شبلاً ثم رفيقًا، والألفاظ الأخيرة التي نتلفظ بها هي نفسها حياة سوريا وحياة سعادة. طبعًا أولسنا سوريين قوميين اجتماعيين؟!
وبالمقابل تتلاحق الصفعات الموجعة من داخل وطننا وعلى يد أبناء شعبنا المضللين فيغدرون بنا ويقتلون رفقاءنا الذين يعملون لنهضتهم ولخيرهم ولحياتهم جميعًا.
نعلّم المحبة والخير والحق يواجهوننا بالبغض والشرّ والباطل.
نعمل لننتصر بهم فلا يضيعون أية فرصة تسنح لهم لمحاولة الانتصار علينا وسحقنا إذا أمكن. نهرول على مدى عمرنا لنلبي واجبنا تجاه أمّتنا وفي هذه الخطوات لا يتوقفون عن افتعال أية حوادث تعيقنا لنفشل ونستسلم ونتراجع.
ويا لبؤسهم! إنهم لا يعرفون السوري القومي الاجتماعي الحق، فإن قائدنا وقدوتنا سعادة علمنا كيف نصبر ونثابر ونستشهد لنصرة مجتمعنا ولمجد أمّتنا وأن لا نرضى القبر مكانًا لنا تحت الشمس. نعم نتعب حينًا ونحزن أحيانًا وتراودنا ومضات اليائس بين الفينة والفينة، ولكن لن نتراجع. لا يمكننا أن نتراجع. عقيدتنا ثابتة، إيماننا صلب، محبتنا متجذّرة وثقتنا عميقة بأن في النفوس السورية كلّ الحق والخير والجمال والمعبّر الأوفى عن هذه النفوس هو الحزب السوري القومي الاجتماعي.
نعم يؤسفنا ويحزننا ويبكينا بل يدمينا استشهاد رفيقينا على أيد غدر “سورية” كنا لنحتفل لو كان هذا الاستشهاد بمواجهة مع العدوّ اليهودي. فنحن لا نخاف الموت متى كان طريقًا للحياة.
أيها الغافلون في أمّتي تأهّبوا لأن العقيدة السورية القومية الاجتماعية ستصل، ولا ريب في ذلك، إلى عقر داركم لتوقظكم وتقتلع الأمراض المستعصية التي ورثتموها من أنانية فردية وطائفية وجهل مطبق ومصالح فئوية وأحقاد عشائرية لتقذفكم إلى معترك الحياة التي تليق بأبناء سورية فتحق الحق وتزهق الباطل ونهتف جميعًا لتحيَ سورية وليحيَ سعادة.
يا رفيقي الغائبين بجسد كما الحاضرين بروحكما. ناداكما الواجب فأسرعتما لتلبية النداء. حملتما مشعل العقيدة وانطلقتما فتسلل الحقد إلى قلب من لا يعرف المحبة فانتهشته الغيرة ودبدب في حلكة الظلام واستهدفكما في بداية عطائكما عله يتخلص منكما ويعطل حركتكما. ويا لخيبته فالحركة مستمرة ووجودكما دائم في قلوب الرفقاء وفي نبض الأمّة والبقاء لها والخلود لسعادة.

وبعد الكلمات، تم عرض تصريح صوتي لحضرة الرئيس بعد استشهاد الرفيقين ومشاهد مصورة من تشييع الشهيد إسماعيل حيدر.
وفي الختام، تلا الرفيق مفيد ملاعب برقية التعزية التي بعث بها الرفيق وائل ملاعب إلى حضرة رئيس الحزب وفيما يلي نصّها:
حضرة الرئيس…
إن الدماء التي كانت تجري في عروق (إسماعيل) لم تكن يومًا ملكًا له، لكنها أيضًا لم تكن ملكًا لمن أرغمها على السَّيلِ فوق تراب الأمّة. إنّ هذه الدماء كما دماءنا جميعًا لن تشت ولن تتوه عن طريق فلسطين، ولن يستطيع إرهابًا ولا غدرًا ولا رصاصًا متهودًا أن يضيع بوصلتها ولا أن يحرف مسارها ……..
نحن لا نريد عزاءً في مصائبنا، ولا نصيرًا في معاركنا ولا من يحمينا ويدافع عنا …. فلتكن دماء إسماعيل الغالية فوق تراب سوريا النقي قبسٌ ينير في نفوس السوريين ظلام الفرقة والانقسام، ولتكن جراحه النازفة صرخةً وإيعازًا لعودة القوميين إلى ساح الصراع والجهاد من باب الشهادة .
البقاء للأمّة .. والنصر منّا وبنا والخلود لسعادة.

كلمة الرفيق وائل ملاعب
حضرة الرئيس…
إن الدماء التي كانت تجري في عروق (إسماعيل) لم تكن يومًا ملكًا له، لكنها أيضًا لم تكن ملكًا لمن أرغمها على السَّيلِ فوق تراب الأمّة. إنّ هذه الدماء كما دماءنا جميعًا لن تشت ولن تتوه عن طريق فلسطين، ولن يستطيع إرهابًا ولا غدرًا ولا رصاصًا متهودًا أن يضيع بوصلتها ولا أن يحرف مسارها ……..
نحن لا نريد عزاءً في مصائبنا، ولا نصيرًا في معاركنا ولا من يحمينا ويدافع عنا …. فلتكن دماء إسماعيل الغالية فوق تراب سوريا النقي قبسٌ ينير في نفوس السوريين ظلام الفرقة والانقسام، ولتكن جراحه النازفة صرخةً وإيعازًا لعودة القوميين إلى ساح الصراع والجهاد من باب الشهادة .
البقاء للأمّة .. والنصر منّا وبنا والخلود لسعادة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *