محاضرة بعنوان القومية الإجتماعية وتحديات العصر

العدلُ ناموسُ الرقيِّ الأعظم

لا تـنشدنَّ سوى العـدالة ِ إنها

بـابُ النـجـاة ِ ، ونـهـجُ كـل تـَقـَد ُّم ِ

واعـلـَمْ بأن الظـُلمَ أسهـَلُ خـطـوة ٍ

نـحـوَ الهـلاك ِ وصوبَ كـل ِ مُـحـَر َّم ِ

واعـدلْ إذا شـئـتَ الحياة َ سـليـمـة ً

بـالعـدل ِ كـلُّ مُـفـَضَّـل ٍ ومُـكـَر َّم ِ

لا تـَظـلمـَنَّ فـفي المـظـالم ِ هُـوَّة ٌ

أبـدا ً تـقـودُ الى جـَحـيـم ِ جـَهـَنـَّـم ِ

فـالعـدلُ دستـورُ الهـُدى ومـنـارُهُ

والظــُلمُ دستـورُ الغـوى والمـبـهـَم ِ

لـولا الجـبـانـة مـا تـغـطـرسَ ظـالـِـمٌ

أو خـاف عـبـدٌ ظــُلمَ طـاغ ٍ مـُجـر ِم ِ

الجـبـنُ سَـهـَّلَ للغـزاة ِ خـنـوعـنـا

مـا ذلَّ شــعـبٌ للبـطـولـة ِ يـنـتـَمي

مـا اخـتـالَ صـهـيـونٌ بـأرض ِ جـدودنـا

لـو لـَمْ نـكـُنْ بـحـِمى التـخـاذل ِ نـحـتـَمي

مـا داسَ أعــداءُ العــدالـة ِ أرضــنـا

لـو لـَمْ بـأحـضـان ِ الجـهـالـة ِ نـرتـَمي

لا حـَـل إلا َّ في شـجـاعـتـنـا الـتي

كـَتـَبـَتْ حـروفَ الانـتـفـاضـة ِ بـالـد َم ِ

لا عـز إلا َّ بـالـمـقـــاومـة ِ الـتـي

بـشـمـوخـها اجـتـازتْ شـمـوخ َ الأنـجـُم ِ

لا نـصـر إلا َّ بـالمـهـاجـَمـَة ِ الـتـي

تـقـضي عـلى حـُلـم ِ الطـغـاة ِ المـجـرم ِ

كـلُّ الكــلام ِ ســــخــافـَة ٌ وتـَفـاهـَـة ٌ

إنْ لـمْ نـُغـَيـِّـر حـالنـا المـُتـَهـَـدِّم ِ

2

لـَـمْ يُـعـطـِنـا اللهُ المـواهـبَ بـاطـلا ً

إنَّ المـواهـبَ نـعـمـَة ٌ مـن مـنـعـِم ِ

فإذا المـواهـبُ عـُطـِـلـّتْ فـهـلاكـُنـا

حـَتـْمٌ ، ومـا كـانََ انـتـصـارُ لمـعـدَم ِ

فـبـلادنـا بـكـفـاحـنـا تـبـقى لـنـا

بـتــَيـَـقـُظ ِ الثـوّار ِ، لا بـالـنـُـوَّم ِ

لا يـحـفـظُ الأوطـانَ إلا َّ أهـلـُهـا

المـتـنـافسون على الجـهـاد ِ الأكـرم ِ

في غـزة العـزُّ اسـتـعـادَ بـهـاءَه

فـتـمـجـّدي يـا قـدســنـا وتـنـَعــَمي

بـغـدادُ أفـهـَمـَت ِ الغـزاة َ بـأنـنـا

شــعـبٌ عـظـيـمٌ لا يداسُ بـمـنـسَم ِ

بـيـروت أشعـَلـَت ِ الوجـودَ وحـَطــَّمـَت

صـَلـَفَ الطـغـاة ِ وفي الوغى لـم تـُهـزَم ِ

كـانـت ، ومـا زالت، وتـبـقى دائـمًا

نـارًا ونـورًا في المسـار ِ الأقـوَم ِ

تـسـتـرجـغُ التـاريخ َ مـن أيدي الألى

عـَبـَثـوا بـتـاريـخ الســلام ِ الأســلـَم ِ

بـدأت مـقـاومـة ً وصـارت نـهـضـَة ً

فـتـَبـَسـَّمَ التـاريـخ ُ بـعـد تـَجـَهـُّم ِ

فابـنـوا الحـيـاة َ على العـدالـة ، إنـهـا

يـا أيـهـا الأحـرار أنـفـَعُ مـغـنـَم ِ

واسـتـنـفـروا روحَ النـبـاهـَة دائـمًا

إنَّ النـبـاهـة َمـيـزة ُ المـُتـَفـَهـِّم ِ

يـبـقى هـُـوَ العـدل المـُخـَلـِّـص شـعـبنا

مـن كـل ِ ويـل ٍ غـابـر ٍ أو قـادم ِ

3

عـدل ُ الأبـاة ِ نـبـاهــة ٌ وبطولـة ٌ

وتـَعـَبـْقـُـرٌ إلا َّ العـُلى لـم يـَلـزَم ِ

شــرعُ الحـيـاة ِ مـدى الحياة ِدوامـُهُ:

العـدلُ نـاموسُ الـرقيِّ الأعـظـَم ِ

والعـدلُ تـحـريـرُ المـقـدَّس ِ من يـد ٍ

في القـدس ِ عـابـثـة ٍ بكل ِ مُحـَرَّم ِ


مدير إعلام عصبة الأدب
العربي المهجري في البرازيل
يـوسـف المسـمار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *