الكلمة الصباحية – 2006

 
يا زعيمي!
عندما تجوعُ الأرضُ،
لا تجد على بيادرها إلاّ أبناءَها
 الذين نذروا أنفسهم خبزًا في أتونِ نارِها الملتهبِ جمرُها بحرارةِ دمائهم
 الدافقةِ من خلايا حياتِهم للحياة…أيها التموزُ،

يا خصبَ الانتماءِ إلى تألمِ السعادةِ بكبرياءِ الشهادةِ
وعزِّ الوقفةِ الطلاّعةِ من القممِ،
نجومًا ترصّعُ التاريخَ آتيًا مجيدًا،
كأسَ نصرٍ،يملأُ البحرَ المتلألئَ وقناديلَ البحارة،
فيغدو بحرُ الأرضِ سماء…يا زعيمي!

هي لحظةٌ تختصرُ الكبرياءَ؛
 “شكرًا”،
 عزيزةٌ تغدو هي الرصاصةَ،
تخترقُ وحشيةَ الغدرِ والخيانةِ،
يرتفعُ بها الجسدُ نورَ حقيقةٍ،
يكشفُ الحقَّ بجمال الأخلاقِ،
ويفضحُ الويلَ ويستمرًُّ في عيونِ الأجيالِ المصارعةِ،
بريقَ خيرٍ،يكسرُ الذلَّ ويُزيحُ العتمةَ،
عتمةَ النفوسِ،بأشبالٍ يولدون في خنادقهم،شهداء…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *