منشورات

المجرمُ معروفٌ فلمَ التحقيق؟

“الانتصار لا يكون إلا بالحرية، فالحرية صراع.” سعاده ليست هي المرّة الأولى التي ترتكب فيها دولة الإجرام اليهودي عملاً شنيعًا ضدّ الأبرياء. ولا غرابة، إذ ليس هناك أبرياء في العالم بنظر اليهود، وجميع البشر غوييم مباحٌ قتلهم وإبادتهم، وشعبنا في طليعة المستهدفين.

أكمل القراءة »

بيان مجلس العمد حول الاعتداء على أسطول الحريّة

أن تسفر العنصرية اليهوديّة عن وجهها الحقيقي، بما ارتكبت صباح اليوم، وما زالت ترتكب، امام الرأي العام العالميّ وأن تتغاضى عّما يمكن أن ينجم عن ذلك على مستوى أمتنا وعالمها العربي، وعلى المستوى الإنسانيّ عموماً، من ردود فعل عن فظاعة ما تضمره تجاه شعبنا، وشعوب العالم كافّة وأن تستبيح كلّ محرّم، في مستوى الحسّ الإنساني، وأمام المنظمات والمؤسسات الدّولية، بلا …

أكمل القراءة »

ما بين الاغتصاب والانتصار أمّة تستيقظ من سبات

وأخيراً أصبح للنصرعيد ترفع فيه رايات النصر وتُنشد في يومه أناشيد العزة والفرح ويحتفل فيه أبناء الأمة في كل بقاع العالم وهم مرفوعو الرأس شامخو الجبين، معتزون بما حقّقته المقاومة من إنجاز عظيم أعاد إلى الأمة ثقتها بنفسها وإلى المؤمنين بأصالة هذا الشعب وصحة اعتقاده بأن حتمية الانتصار في معركة المصير القومي الآتية قدر لا مفر

أكمل القراءة »

اإلى الصديق الحبيب سامي الأخرس: المدرحية هدية السوريين إلى العالم..

لعل الفارق الجوهري بين من يؤمن بالحداثة والتجديد كمنهج فكري، وبين من هو إلى الآن في طور العقلية التي سادت العصور الوسطى وما قبلها، هو هذا الهاجس الدائم في العمل نحو المستقبل، والرؤية الثابتة في أن الإنسانية لا يمكن أن ترجع في خط تطورها إلى الوراء، وإن ما يحدث على أرض الواقع الإنساني من تقلبات، ما هو إلا منغِّصات مختلفة …

أكمل القراءة »

الجذور المتناسية للمسألة الفلسطينية .. (وعد بلفور)

ذكرنا مرارًا ونعود ونؤكد على أنّ المسألة الفلسطينية وحلها الجذري، هو بالتفتيش والعودة إلى جذور هذه المسألة، وانتشال هذه الجذور ومعالجتها، وتعني كلمة المعالجة هنا، تفكيكها وإرجاعها إلى واقعها الحقيقي نهائيًا، وليس طمرها وتجاهلها، مما ينتج عن ذلك ترسّخها وتنامي أثرها. وأكدنا مرارًا على أنّ المسألة الفلسطينية وحلها ليس بحدود 1967، وليس بإقامة “دولة فلسطينية قابلة للحياة”، كما يطرح ويُنادي …

أكمل القراءة »

أولى القرى الزراعية ( تل العبر ) في حلب استقرت أولى التجمعات البشرية منذ الألف العاشر قبل الميلاد

حلب-سانا شهد عام 2000 بداية التنقيبات الأثرية وإلقاء الضوء على أولى القرى الزراعية التي استقرت على شكل جماعات قرب الأنهار كمواقع الجرف الأحمر وجعدة المغارة والشيخ حسن وحالومة وموقع تل العبر3 الواقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات ويعود تاريخه إلى الألف العاشر قبل الميلاد.

أكمل القراءة »

جبران والثالث عشر من نيسان

قد تتعوّد الأمم، في الأزمنة الرّديئة، أن تستغرب الطبيعيّ لإلفتها طغيان الغرائب وغرائب الطغيان، فيتحول طبيعيُّ عندها إلى مُستغرب، غير مُستساغٍ، ويصير الغريب عنها، المفروض قسرًا على أصالتها، هو القاعدة أو الطبيعي- العاديّ المرغوب فيه لديها!

أكمل القراءة »