مختارات

المسؤوليّة

يلاحظ المتتبِّع أنّ هنالك بعض المفردات التي تأخذ حيِّزًا واسعًا في دائرة التفاعل الحياتي، بقصدٍ حينًا، وبطريقة عفويّةٍ غير مقصودةٍ حينًا آخر؛ ربّما لأنّ لها بُعدًا اجتماعيًّا لصيقًا بتفكير الإنسان وممارساته. ومفردة “المسؤوليّة” واحدةٌ من هذه المفردات، لا بل تفرض نفسها في مختلف الشؤون الحياتيّة، على الصعيدين العام والخاص؛ إن في دائرة المتَّحَدات الكبيرة والصغيرة، أو في العلاقات البيتيّة، وفي …

أكمل القراءة »

إلى المعلمين السوريين

قصيدة بعنوان "إلى أنطون سعاده"

تكثر الأقوال والعبارات التي تصف أهمية المعلم في تأدية دوره في إيصال المعرفة للأجيال الطالعة، التي يعوّل عليها في تقدّم المجتمع حيث أن هذا هو ناموس الحياة. إن المعرفة لا يقتصر التزوّد بها على المعلمين في المدارس والمعاهد أو الأساتذة في الجامعات، ولكن الحياة في كلّ مراحلها تقدّم للفرد ما يكتنزه من معلومات وتجارب. وكل فرد يمكنه أن يعطي مما …

أكمل القراءة »

المرأة السورية واليوم العالمي للمرأة

تمرّ الأحداث الهامّة والخطيرة، ونجعل لكلٍّ منها يومًا نحتفل به. جعلوا للحبّ يومًا، ولكنّ الناس ينسون المحبة باقي الأيام، وكذلك كرّسوا يومًا للمعلّم وآخر للعمل وغيرها من المهن والقيم. والبارحة كان يوم المرأة العالمي، حيث قامت عدة نساء منذ حوالي مئة عامٍ للمطالبة بحقوقهنّ في الدول الغربية التي تدّعي الحرّية شعارًا لها. لكن نحن نسينا أنّه في ما مضى كانت …

أكمل القراءة »

حقيقتنا أقوى من مطارقكم

أيّ ألمٍ اعتصرني وأنا أشاهد ما حلَّ بمُتحف الموصل. موجةُ غضبٍ عارمةٌ اجتاحتني ووددت لو أنّ باستطاعتي الثأر لهذه التماثيل المدمَّرة فأحطّم من يحطّمها وبالطريقة عينها. كيف يمكن لهذه الكائنات التي تشبه البشر “ظاهريًّا” أن تدمّر رموزًا حضاريّةً، جذورُها ضاربةٌ في التاريخ، مبرّرةً ذلك بأنّها تنفّذ ما أمرها به إلهها: تدمير “الأصنام”؟!. لم أستكن ولم أهدأ، وذرفتُ الدموع على تلك …

أكمل القراءة »

الإرهاب في فرنسا

كثرت التحليلات والتعليقات على العملية الإرهابية التي حدثت في باريس في مقرّ صحيفة “شارلي إيبدو”. وانقسمت معظم الآراء إلى فريقين: فريق شمت بفرنسا، كإحدى الدول التي ترعى الإرهاب، حتى ولو بطرقٍ غير مباشرة في ليبيا وسورية والعراق واليمن، ناهيك عن قيامها بإرسال جيشها إلى مالي وسط إفريقيا “لمحاربة الإرهاب”! وفريق آخر تضامن مع فرنسا أو مع الصحيفة، ناقدًا “السذاجة” التي …

أكمل القراءة »

محاولة شرح وتوضيح (3). المحاضرة الثالثة (في 25 كانون الثاني 1948).

1- كتابه إلى حميد فرنجيّة من سجن الرمل في 10 كانون الأوّل 1935. 2- رسالة إلى الجالية السوريّة في البرازيل في 8 تموز 1934. 3- المبدأ الأوّل من المبادئ الأساسيّة. 4- المبدأ الثاني من المبادئ الأساسيّة. 5- المبدأ الثالث من المبادئ الأساسيّة. العنوان الأوّل: رسالة الزعيم إلى حميد فرنجيّة. في العاشر من كانون الأوّل من العام 1935 أرسل الزعيم من …

أكمل القراءة »

مارسوا البطولة ولا تخافوا الحرب بل خافوا الفشل

حين نقول بنظرة سعادة الجديدةِ إلى الحياةِ والكون والفنّ، نعني بأبسطِ تعبيرٍ وبأقربِ طريقٍ، أنّها نظرةٌ تخطّت كلّ النظراتِ والنظريّات التي سبقتها، ليس في الإطار الزمنيّ، بل في الجوهر والمضمون، وفي كونها أصابت لبّ الحقيقة والواقع، وأخرجت المفاهيم من جزئيّة الرؤيةِ وضيقها، إلى شموليّة الحياةِ بكلّ منطلقاتها وأبعادها؛ “فكلّ شيءٍ [معها] صارَ ذا قيمةٍ جديدةٍ غير التي كانت له: الحرّيّة، …

أكمل القراءة »

التأسيس وحجارة الأساس

أيّها الرفقاء يستحيل ثباتُ أيِّ بناءٍ، أساسُه عرضةٌ للاهتزاز، أو أنّ ركائزَه تفتقرُ إلى أرضٍ صُلبةٍ مكينةٍ، لا تقوى على مواجهةِ العوادي الزمنيّة، ولا تتحصّن بأبسطِ قواعدِ الأمان. وإذا كان هذا الأمرُ قاعدةً مسلَّمًا بها في الشأنِ المادّيِّ الصِّرف، فمن البدهيّ أن ينسحب الأمرُ، وبطريقةٍ أكثرَ تعقيدًا ودقَّةً، على الشأن الفكريّ الروحيّ الذي تتعدّى نتائجُه الحدودَ الضيّقةَ، إلى ما هو …

أكمل القراءة »

من سياسة السياسة إلى السياسة القوميّة

قيل: “ما دخلت السياسة شيئًا إلاّ أفسدته”؛ قولٌ ردّدته ألسنة الناس في مجتمعاتنا في العالم العربيّ، وفي معظم المجتمعات الأخرى؛ ومن الطبيعيّ ألاّ يعيشَ هذا القولُ عشراتِ القرون، وفي سعة انتشاره، دون أن يحملَ في طيّاته بعضًا من حقيقةٍ، دعامتُها الأساسيّة التجربةُ التي أنتجت وتُنتجُ أمثالاً وحكمًا، ردّدتها الأجيالُ وما زالت، بخاصّة في ظلّ التداعيات السياسيّة الماحقة التي تعاني منها …

أكمل القراءة »