الفروع

بيان بمناسبة عيد العمل

منذ حمورابي وتشريعات الحضارة البابلية وحتى يومنا هذا مرورًا بكافة المراحل المتعاقبة، شكّل العمل بمدخلاته ومخرجاته وضوابطه عاملاً أساسياً في بناء وتطور منظومات القيم التي أثرت وتأثرت بنشوء المجتمعات البشرية، ولوّن علاقاتها الداخلية والبينية بألوانٍ شابها في كثير من الأحيان الظلم والاستعباد بالتزامن مع ومضات مضيئة من السعي الدؤوب نحو تحقيق العدالة الاجتماعية عبر حركات اجتماعية وصلت حدّ الثورات العارمة. …

أكمل القراءة »

بين الكذبة البسيطة والخديعة الكبرى

محاضرة بعنوان القومية الإجتماعية وتحديات العصر

في بداية شهر نيسان كذبة بسيطة بريئة ترجع إلى معتقد سوري كنعاني قديم يعود إلى ما قبل الرسالتين المسيحية والمحمدية. ولكن أوّل نيسان يذكّرنا بأكاذيب وخدائع كبرى جلبت ويلات كثيرة على شعبنا كالثالث عشر من نيسان 1975 (شرارة الحرب اللبنانية الداخلية) والتاسع من نيسان 2003 (سقوط بغداد على يد الأميركي الهمجي). “اكذبوا اكذبوا حتى يصبح الكذب حقيقة” مقولة يهودية بامتياز، …

أكمل القراءة »

في يوم الأرض.. أحبّوا أرضكم كُلاًّ

حبُّ الأرض هو عامل انتقال الإنسان من مفهوم الرعية إلى المواطَنة، من الراعي المطلق الذي يستمد سلطته من الله، إلى الرئيس المسؤول أمام المواطنين المحبّين لهذه الأرض، يعمل لتحقيق مصالحها القومية، أي أنه العامل النفسي الحديث المؤسِّس لمفهوم الدولة العصرية. حبُّ الأرض، هو قولٌ فصلٌ بين المواطن الصالح ومواطن المصالح الفردية، وبين مسؤول مُحاسَبٍ من قبل شعب واعٍ، ومسؤول محسوبية …

أكمل القراءة »

بيان الطلبة للأول من آذار 2013

…وفي هذه الدقائق الأولى التي تعيد أول نسماتك وأوّل أنفاسي، أسمع في بلد غربتي، وسط الليل المخيم، صوتًا رخيمًا ما أحلاه يناديني: “يا ابني أين أنت؟” وأنادي: “يا أمي أين أنتِ؟” وأعود فأسمع صوتًا آخر يناديني: “يا ابني أين أنتَ؟” فأعود إلى التحديق في وجه الأفق وأنادي: “يا بلادي أين أنتِ؟” كانت هذه كلمات أنطون سعادة في الأول من آذار …

أكمل القراءة »

التأسيس الثورة

“وجود الحزب السوري القومي الاجتماعي، هو ثورةٌ ضدّ الاتّكالية والاستعباد والاستعمار تحت أيّ ستار، هو نداءٌ إلى الشعب السوري أن يعي نفسه ومقدرته”. (سعاده) عزيزي الطالب، لم يكن السادس عشر من تشرين الثاني 1932 يومًا عاديًّا من تاريخ أمّتنا. الأرض ترابها فُلِحَ وثار، السماء مكفهّرةٌ ملبّدةٌ غيومُها، البحر هائجٌ موجه، الأشجار نفضت عنها حلّة السنة الفائتة سعيًا للتجدّد… كلّ شيءٍ …

أكمل القراءة »

إعادة تشكيل الأقطاب وعودة الدعاوات الأجنبية المتناحرة إلى سورية

نظرًا لفقدان الاستقلال النفسي لدى معظم السوريين الذين يتناولون شؤون الأمّة، وأبرزها اليوم الشأن الشامي؛ ونظرًا لكون الاستقلال النفسي شرطًا أساسيًا لنهضةٍ سوريّةٍ تحقّق الحياة الخيِّرة الجميلة التي يستحقها شعبنا؛ رأينا كطلبة سوريين قوميين اجتماعيين أن نغتنم فرصة الـ”فيتو” الصيني-الروسي المزدوج لنضيء على هذا الموضوع، لا سيما أنّ معظم التصريحات الإعلامية التي تبعت هذا الـ”فيتو” جاءت فاقعة في ابتعادها عن …

أكمل القراءة »

بيان من مفوضية سيدني المستقلة لمناسبة الثامن من تموز 2012

الرسالة الثانية لعمدة التربية

“أنا أموت أمّا حزبي فباقٍ.” “أنا أموت أمّا حزبي فباقٍ.”، بهذه العبارة أثبت سعادة أنّ “الحياة كلها وقفة عزّ فقط”، عندما حُكم عليه بالإعدام رميًا بالرصاص. سمع سعادة الحكم وتقبله بابتسامة ووقف وقفة زعيم أمّة بشجاعة، وألقى خطابه المشهور أمام جلاديه في المحكمة، الذين اعتقلوه وحاكموه في ليلة واحدة. في مثل هذا اليوم الثامن من تموز سنة 1949، كُتبت على …

أكمل القراءة »

تموز…شهادة الانتصار

يا زعيمي! هي الوديعة التي حملتها طيلة خمسة وأربعين عامًا، طلبتها الأمّة في الثامن من تموز، فلبّيتَ نداءها وكنت القائد القدوة ومنارة الأجيال التي لا تنطفئ. هي دماؤك روَيْتَ بها أرض وطن أنبتت عوسجًا بعدما سقاها أعداؤها وضالّون من أبنائها العلقم، فإذا بها في الثامن من تموز تزهر شهادةً مزوبعةً تقتلع كلَّ الأشواك في طريقها، سائرةً من قمة انتصار إلى …

أكمل القراءة »

في ذكرى اغتصاب فلسطين

حضرة الطالب المحترم! للناظر بعين العقل وضوح في الرؤية يعجز عنه من أعمت بصائرَهم أغراضُهم الجزئية، الفردية الآنيّة. سُلِبَت فلسطين – منذ أربعة وستين عامًا – ولا زال البعض يحتالون على أنفسهم آنًا، وعلى أجيالنا آنًا أخرى كي نقرّ بعجزنا عن انتزاع حقنا بحياة حرة كريمة في وطن لا سيادة عليه إلا لأهله. أربعة وستون عامًا والعدوّ اليهودي يحصد ما …

أكمل القراءة »

الخامس عشر من أيار 1948 لن ننسى…

وقائع احتفال التأسيس 2009

أربعةٌ وستون عامًا مضت على الخامس عشر من أيار 1948 تاريخ الذلّ والعار، تاريخ إعلان دولة “إسرائيل”، سبقتها أعوامٌ منذ وعدِ بلفور عام 1917 مليئة بالطغيان والباطل والهوان الذي لا يمحوه إلا عزّ الثامن من تموز. المشكلة عند البعض أنهم ينسون أو بكلمة أصحّ يتناسون، فها هي فلسطين قابعةٌ أمامهم لكنهم تناسوا أنّ هذه الأرض المقدّسة لنا، وأنّ أبناءَها أهلنا، …

أكمل القراءة »