بأقلامكم

عروقنا أنهار حياة

في الباقورة..نهران يلتقيان: اليرموك والأردن.. وعندما يلتقي بطلان من أبطال الخصب في بلادي ينهزم شبح الغاصب الذي توهّم أنه سيرتوي منها ويعيش…  أبى اليرموك والأردن ان يطفآ ظمأه.. فراح هذا الشبح يجفّ يوماً بعد يوم حتى استحال رماداً ولو بعد حين.. إنها سوريانا.. تصبر وتصبر.. ولكن..  لكلّ شبحٍ مغتصبْ مصير من رماد.. ولكلّ شبح أجل.. يطول أو يقصر ولكن مصيره …

أكمل القراءة »

عروقنا أنهار حياة

في الباقورة..نهران يلتقيان: اليرموك والأردن..وعندما يلتقي بطلان من أبطال الخصب في بلادي ينهزم شبح الغاصب الذي توهّم أنه سيرتوي منها ويعيش…أبى اليرموك والأردن ان يطفآ ظمأه.. فراح هذا الشبح يجفّ يوماً بعد يوم حتى استحال رماداً ولو بعد حين.. إنها سوريانا.. تصبر وتصبر..ولكن..لكلّ شبحٍ مغتصبْ مصير من رماد.. ولكلّ شبح أجل.. يطول أو يقصر ولكن مصيره محتّم.. إشهد أيها التاريخ …

أكمل القراءة »

سلامٌ على كل مقاومٍ جبّار

الصورة من العام 2000، بوابة فاطمة

ساد الصمت عندهم وقلوبهم ترتعد خوفًا،أفرغوا الطُرُقات، وأذهانهم تعجّ بالقلق،شبح الموت يدخل عليهم من الأبواب والشبابيك المقفلة،يخطف أنفاسهم التي يحاولون جاهدين السيطرة عليها،يتركون المواقع شاغرة، يرمون البندقية والبدلة ويختبئون،فمن لا ينتمي إلى أرض ومن لا يعشق ترابها لا يموت دفاعًا عنها،يرسلون الدمى.. فهذه الدمى أكثر شجاعةً منهم،ينتظروننا… يضيئون محطاتنا بأيديهم المرتجفة،وإن أوقع أحدهم دون انتباه غرضًا على الأرض يصرخون،لياليهم أصبحت …

أكمل القراءة »

إلى كل شهدائنا

في عيد الفداء..إلى كلّشهدائنا تكتبون القدر بأحمر المغيب..ليسكن نوركم الفجر الآتي.. تحملون الندى بأيديكم..فيأتي المطر… ترحلون..ودماؤكم في أعماق سوريانا جذور..وبين شمس الحرّية وتلك الجذور يتقّد عشق ثائر..ينجب كل ألوان الحياة..! ترحلون..وتغرسون روحكم فينا..وتسابقون المدى إلى المدى..فتتسارع أنفاس الموت اضطرابًا لمواجهة الشهادة…!فمن غير الشهداء ينتصر على الموت؟ تموز 2019الرفيقة نسرين حريز

أكمل القراءة »

هكذا تلامذة السّابق… إلى اسماعيل وفادي

أيّها الرفيقان الحبيبان علام شهدتما؟! وما كانت شهادتكما؟! ذاك السرّ في عتمة الليل وتلك المفارق وعلى عتبة الحرية ماذا نطق الدم من بئر السبع إلى مصياف؟ كتب اسماعيل… فلسطين وفادي نادى… يا شام نهر من عروق وزنود أيا السابق يا من لا يغيب عن علمه شيء أنت والله… شهيد بلادي والنبض فادي واسم إيل يعلو يحتضنان التراب يعانقانه يحاولان أن …

أكمل القراءة »

الدياسبورا، السبي، الشتات، الانتشار، النزالة، النزوح، الهجرة

نقرأ ونسمع، في أكثر من مناسبة، تعابير: الدياسبورا، أو الشتات، أو الانتشار، في معرض الكلام عن تواجد أفراد أو فئات إثنية خارج البقعة الجغرافية التي نشأت فيها خلال تاريخها. وحركات النزوح، والهجرة، والتهجير، والتشتيت كثيرة في التاريخ القديم، غير السبي الذي اكتسب صفة النقل الإلزامي لجماعة ما، من مكانها الطبيعي. وتكاد هذه التوصيفات تلتبس في استعمالاتها، بحيث تضيع الظروف الكامنة …

أكمل القراءة »

إلى زهرة نيسان

تسامقَ الجمالُمرتسمًا فتاةً تتسلّق جدائلها،تبحث عمّن هو في السماءلم تجد نفسها إلّا كونًا يبشّر ربُّه بهاعلياء…هي من الأرضنفحة من حنان تلد الفجرعشبًا أخضر على تاج الشوك،كيف يصبح الرعب ألعوبة الأبطال؟!كيف تمسي رائحتها البرتقالية بارودًا؟!إنها تلفظ الحروف الأولى فتصبح أبجديةتتأمّل فتكون الدعاء…من ذا الذي يستطيع أن يحيط بشظايا جسدها؟!خلْقٌ من ماءحلو كوجه الحبيبوملح في خبز الحياةهيوالكون سناء… نيسان 2019 ​​​​​​​​الرفيق ربيع …

أكمل القراءة »

من نحن؟

من نحن؟شجر نغرس روحنا في أرضنا فتغذينا شمس الحرية وتحمينا جذور التاريخ..من نحن؟ألوان قمر احتفى بشمس الحقّ.. فأغرق الليل نورًا..سماء زرقاء تشهد على الواقع.. فتنتفض مطرًا..من نحن؟كروم عنبٍ لخمر الحبّ ننتشي عشقًا للحياة كلما عانقتنا الشمس..خوابٍ يتعتّق فيها الصبر بفرح.. واثق أنه سيلاقي نور الفجر من جديد..من نحن؟أحلام لمدى انكسر أمامه الواقع المفروض وبدأت خطوة الألف ميل لتفصل بين الحلم …

أكمل القراءة »

في يوم الأرض

في يوم الأرض، للأرضِ ذاكرةٌ تحتضن تاريخَنا المكلّلَ بوقفاتِ العزّ.ذاكرةٌ تجبل مآسيَ شعبِنا وحزنَه في كلّ مرة، فتصنع أبطالًا تتّكئ أرضُنا عليهم. يحملونها متى تعبت، يجلبون الشمسَ مهما حاولت أيّامُ الظلامِ والظلمِ الشداد أن تُبعِدَها. وإنْ أخاف صوتُ الرصاصِ والقذائفِ الأمطارَ، يروونها بدمائهم فلا تعطش.يلتقطون خشبَ أحراجِها فيجعلونه، تارةً، رمحًا يخترق قلبَ المغتصب، وتارةً يصوغونه كمانًا يعزفون به أنغام الحبّ …

أكمل القراءة »

إلى عمر أبو ليلى

عمر؟أهذا أنت؟قبل يومين..جعلت من سلفيت الحدث..واليوم..استفاق الفجر على نورك..وتفتّح الربيع على شهادتك.. ها هي ابتسامتك تملأ الشاشات هذا الصباح…وأنت تعبر منها إلى قلب القلب وروح الروح..هل لهذا الوجه الطريّ أن يخبئ خلفه حكمة الشيوخ؟هل لهذه العينين البريئتين أن تتّقد فيها نار الثورة؟هل لتلك الابتسامة الندية أن تصدح بصرخات الحقّ المدوّية؟هل لتلك اليدين الفتيّتين أن تزلّزلا بسلاح الحقّ غطرسة الحقد؟ هيّا …

أكمل القراءة »