بأقلامكم

مارسوا البطولة ولا تخافوا الحرب بل خافوا الفشل

حين نقول بنظرة سعادة الجديدةِ إلى الحياةِ والكون والفنّ، نعني بأبسطِ تعبيرٍ وبأقربِ طريقٍ، أنّها نظرةٌ تخطّت كلّ النظراتِ والنظريّات التي سبقتها، ليس في الإطار الزمنيّ، بل في الجوهر والمضمون، وفي كونها أصابت لبّ الحقيقة والواقع، وأخرجت المفاهيم من جزئيّة الرؤيةِ وضيقها، إلى شموليّة الحياةِ بكلّ منطلقاتها وأبعادها؛ “فكلّ شيءٍ [معها] صارَ ذا قيمةٍ جديدةٍ غير التي كانت له: الحرّيّة، …

أكمل القراءة »

التأسيس وحجارة الأساس

أيّها الرفقاء يستحيل ثباتُ أيِّ بناءٍ، أساسُه عرضةٌ للاهتزاز، أو أنّ ركائزَه تفتقرُ إلى أرضٍ صُلبةٍ مكينةٍ، لا تقوى على مواجهةِ العوادي الزمنيّة، ولا تتحصّن بأبسطِ قواعدِ الأمان. وإذا كان هذا الأمرُ قاعدةً مسلَّمًا بها في الشأنِ المادّيِّ الصِّرف، فمن البدهيّ أن ينسحب الأمرُ، وبطريقةٍ أكثرَ تعقيدًا ودقَّةً، على الشأن الفكريّ الروحيّ الذي تتعدّى نتائجُه الحدودَ الضيّقةَ، إلى ما هو …

أكمل القراءة »

من سياسة السياسة إلى السياسة القوميّة

قيل: “ما دخلت السياسة شيئًا إلاّ أفسدته”؛ قولٌ ردّدته ألسنة الناس في مجتمعاتنا في العالم العربيّ، وفي معظم المجتمعات الأخرى؛ ومن الطبيعيّ ألاّ يعيشَ هذا القولُ عشراتِ القرون، وفي سعة انتشاره، دون أن يحملَ في طيّاته بعضًا من حقيقةٍ، دعامتُها الأساسيّة التجربةُ التي أنتجت وتُنتجُ أمثالاً وحكمًا، ردّدتها الأجيالُ وما زالت، بخاصّة في ظلّ التداعيات السياسيّة الماحقة التي تعاني منها …

أكمل القراءة »

محاولة في شرح وتوضيح المحاضرة الثانية

يلاحظ القارئ أنّ حضرة الزعيم، في محاضرته الأولى في الندوة الثقافية تاريخ 7 كانون الثاني 1948، لم يبدأ بشرح المبادئ وتوضيحها وتفسيرها، بل صوّب على المسلك الانحرافيّ التخريبيّ الذي كان يشكّل محاولة لضرب عقيدة الحزب من الداخل. علمًا أنّ الزعيم عانى من أساليب انحرافيّة متنوّعة الأغراض والأهداف، وفي كلّ مرّة كان يخرج الحزب من تلك المحاولات منتصرًا وأقوى من السابق. …

أكمل القراءة »

محاولة في شرح وتوضيح المحاضرة الاولى

قصيدة بعنوان "سورية"

لا يسع القارئ، وهو يستنطق مضامين ما كتبه سعادة، أو تفوّه به خطابة، إلاّ أن يبطّئ خطاه، أو أن يتوقّف متأمّلاً بالدعوة الملحّة إلى الدرس والتعمّق العقدي، منذ البدايات التأسيسيّة وحتى الاستشهاد، متسائلاً عن السبب أو الأسباب التي جعلته يصوّب على هذه الناحية، وربما يجعلها نقطة الدائرة في المجال الفكري التثقيفيّ، لا بل في المجال العملي الحزبي الشامل. نبادر إلى …

أكمل القراءة »

عن سلوى التي تركتنا… وما تركتنا..

قصيدة بعنوان "سورية"

لا أخال، بل أكاد أجزم، وأنا من المتحفّظين في إصدار الأحكام، أن “بشرًا سويًا” قد تعرّف إلى سلوى ولم يحبّها، أو أنه، في الحدّ الأدنى، لم يستلطفها؛ ذلك أن سلوى لم تكن وجودًا مكثّفًا بقدر ما كانت طيفًا شفّافًا يرشح أنوثة ولطفًا وظرفًا على صفاء ونقاء وبهاء، ما رأيت ولا صادفت في حياتي كلها مثيلاً له في الأنام أو نظيرًا …

أكمل القراءة »

تحية من الرفيق جورج شماس إلى الرفقاء والرفيقات

لقد مضت خمسون سنة على اطلاعي على العقيدة القومية الاجتماعية. ومضت سبع وأربعون سنة على انتمائي إلى الحزب السوري القومي الاجتماعي. خلال هذه السنين عاصرتُ كلّ الأحداث التي مرت على الوطن وعلى الحزب. شاهدت آلامًا عظيمة عصفت بشعبي. وشاهدت رجالًا ونساءً من شعبي أصحاب نفوسٍ قوية وإيمانٍ صُلب وعزيمةٍ ماضية يمشون، وهم عازمون على تحقيق غاية الحزب، بلا عزاءٍ ولا …

أكمل القراءة »

احذر الخدائع أيها السوري

المجرمون الكبار يصنعون أدلّة مخادعة وفاقعة ليحوّلوا أنظار المفتّشين الى الاتّجاه الخطأ. لذلك قال أحد كبار المفتشين: “إذا كان الدليل واضحًا أكثر من اللازم أنظر في اتّجاهٍ آخر.” في تاريخنا المعاصر كان لنا نصيبٌ كبير من هذه الأدلة الخادعة. والغريب أنّ المخادعين هم دومًا اليهود، والمخدوعين هم دومًا شعوب العالم العربي ومنها شعبنا السوري. ومع ذلك فإنّ الخديعة تتكرّر من …

أكمل القراءة »

في الذكرى الخامسة عشرة لرحيل الرفيق جورج عبد المسيح

إحياءً لذكرى بطل من أبطال النهضة السورية القومية الاجتماعية، وبمناسبة مرور 15 عامًا على غيابه، التقى عدد من الرفقاء في منزل العم ثم قاموا بزيارة مدفنه حيث أدّوا له التحية، وذلك نهار الأحد في 14 أيلول 2014، وفيما يلي نصّ الكلمة التي ألقاها الرفيق نايف معتوق: خمسَ عشرةَ سنةً مرّت، وأنت أنت، كما كنت في حياتك، رفيق سعادة المخلص الصُلب …

أكمل القراءة »